×

نظام قياس كفاءة التعليم عن بُعد

التعليم عن بٌعد ليس مفهوماً جديداً.

القائد الأسطوري لجنوب أفريقيا نيلسون مانديلا، والكاتب الشهير عن الخيال العلمي هربرت جورج ويلز هما من بين خريجي برنامج التعليم عن بُعد.

Papilon Uzaktan Eğitim Sistemleri

يعد التعلم عن بُعد أمراً حاسماً لأولئك الذين يرغبون في التقدم في الحياة المهنية أو الاستمرار في التعلم على الرغم من الظروف الصعبة في وسط صخب العصر الحديث والقلق في سبل العيش والأمراض الوبائية. وبفضل التعليم عن بُعد يمكن للافراد مواصلة تعليمهم من دون الحاجة إلى ترك وظائفهم أو دفع مبالغ عالية للتعليم.

على المستوى الجامعي، فإن الطلبة والأساتذة أكثر اعتياداً على إجراءات التعليم عن بُعد. وأن دروس التعليم عن بُعد كانت تشكل جزءاً مكملاً وداعماً للدراسات، ولكن اليوم أصبح التعليم عن بُعد هو معيار في التعليم العالي باستثناء الفروع التطبيقية. وهذا يجعل من الضروري لجودة التعليم أن تجعل الطلبة يكتسبون عادة الاستماع إلى الدروس عن طريق إيلاء الاهتمام في بيئة لا يوجد فيها آلية التحكم ولا تستدعي الانضباط بالمعنى المكاني. وأن إحدى مهارات تحديد كفاءة وجودة التعليم عن بُعد هي مهارات الإدارة الذاتية للطلبة. وإذا بقيت هذه المهارات ضعيفة، فإن الأفراد الذين لم يصلوا إلى المستوى المطلوب من المهارات المهنية في القوة العاملة وهذا يتسبب إلى انهيار النظم في العديد من المؤسسات العامة والخاصة.

وفي هذه الأيام فإن العالم يكافح ضد الوباء العالمي. وأن التعلم عن بُعد هو البديل الأكثر جدوى لمنع حدوث خلل في التعليم بحيث يستخدم تطبيقات التعليم عن بُعد على مستوى التعليم المهني والجامعي وحتى على مستوى المدارس الثانوية والمتوسطة والابتدائية، ولضمان استمرارية التعليم بوسط الحجر الصحي وحظر التجول، تتبنى السلطات والحكومات في جميع أنحاء العالم أساليب ونماذج جديدة في محاولة لإثبات أن التعليم يتعلق برغبة الفرد وإرادته للتعلم بدلاً من الاماكن والمواقع.

Papilon هي واحدة من الجهات الفاعلة التي بذلت جهوداً للحفاظ على استمرارية التعليم في هذه المرحلة وتعمل على منع أي انقطاع في التعليم وأي ضياع للوقت من جانب الطلبة، ولإجل ذلك فإن Papilon طورت نظام قياس كفاءة التعليم عن بُعد تساعد الطلبة على التكيف بسهولة على التعليم عن بُعد ونقل أنضابط الصفوف التعليمية إلى المنازل.

Papilon Uzaktan Eğitim Sistemleri

حالياً، تعطى معظم الدروس في المراحل الابتدائية والمتوسطة من خلال تطبيقات مكالمات الفيديو. ومع ذلك، فإن السيطرة على جميع الطلبة من خلال التطبيقات التفاعلية وتدقيق اهتمامهم للدرس يمكن أن يكون مهمة صعبة وسبباً لضياع الوقت. ولذلك يحاول الكوادر التدريسية تقليل الفوضى من خلال تقسيم الصف إلى مجاميع من خلال التخلي عن أوقاتهم الشخصية ومع ذلك، على الرغم من أنخفاض عدد الطلبة لا يمكن متابعة سوى عدد قليل منهم على شاشة العرض وفي نفس الوقت مع أستمرارية التدريس وفي آن واحد.

ولذا فإن Papilon طورت نظام قياس كفاءة التعليم عن بُعد للقضاء على هذه المشاكل وقياس سرعة تكيف الطلبة مع نموذج التعليم عن بُعد. وكذلك يوفر بيانات قيمة وذات مغزى للكوادر التدريسية حول ما يمكن فعله من أجل تركيز الطلبة إلى الدروس. وبالإضافة إلى ذلك يجيب النظام على أسئلة عديدة؛ ما نوع المواد التي يستجيب لها الطلبة بشكل أكبر، وما هو الملف الشخصي الديموغرافي للطلبة الذين يستفيدون من التعلم عن بُعد، وفي أي فئة عمرية يتكيف الطلبة بسهولة أكبر مع تقنيات التعليم الجديدة. وهذا يعني أن النظام سيساعد صانعي السياسات التعليمية ببناء مناهج دراسية حول كيفية بناء تجربة الصفوف الدراسية الأفتراضية التي تكون أكثر فاعلية وتوفر أنتقالاً سلساً بين الأساليب التقليدية والمعايير الجديدة.

وأن النظام يقوم بعملية التحقق من هوية الطلبة بيومترياً في الصفوف الدراسية الأفتراضية وبأستخدام تطبيق

 يتم التحقق من وجوه الطلبة مباشرة من خلال كاميرا الأجهزة المستخدمة من قبل الطلبة.

الطلبة يمكنهم تسجيل الحضور بكل سهولة عن طريق توجيه وجههم إلى كاميرا الجهاز المستخدم والنظر إلى الإطار المحدد على الشاشة.

وبالإضافة إلى ذلك، يسمح نظام قياس الكفاءة بقياس مدى انتباه وتركيز الطلبة وكذلك يسمح بتحديد مجموعة الطلبة التي تولي اهتماماً أكبر لأي من المواد الدراسية.

SeeMetrix

إمكانية تحديد الفئة العمرية وجنس الطلبة من خلال برمجيات تحليل تعابير الوجه.

وبعد ذلك، استناداً إلى النقاط المرجعية لعضلات الوجه بحيث يقوم بها الفرد لا إرادياً عند الشعور بأمرٍ ما؛ كالضحك أو التعبيس وكذلك بأخذ النقاط المرجعية لبؤبؤ العين يمكن تحديد في أي اللحظات يولي الطلبة أكبر قدرة من الأهتمام إلى الدروس، وفي أي اللحظات يتشتت انتباههم، وهل يهتمون إلى المواد البصرية أو السمعية. ويتم مشاركة هذه الإجابات مع الأشخاص ذوي الصلة؛ كالمدرسين والأكاديميين وخبراء التعليم وتخطيط المناهج الدراسية، وعلى ضوء ذلك يتم إجراء التحسينات اللازمة لإنشاء تجربة الصفوف الأفتراضية المثالية.

القيود المسجلة لتحليل النشاطات داخل الصف وعمليات قياس تركيز الطلبة التي يتم إجراؤها بأستخدام Seemetrix يتم حذفها مباشرة بعد إجراء التحليلات ذات الصلة.

وبالطبع، أحد المكونات الأساسية للتعليم هو القياس والتقييم. ومن دون الامتحانات لا يمكن للأنظمة وحدها أن تمنح لكم صورة كاملة عن نجاح الأساليب المطبقة. ولكن إجراء الامتحانات في منازل الطلبة حيث يكون نظام الإشراف والمراقبة ضرورياً، ويعقد الأمور جزئياً. بينما يمكن لمراقبي الصفوف التحكم على عدد معين من الطلبة في الامتحانات التقليدية، وفي حين تتطلب الامتحانات عن بُعد التحكم على جميع الطلبة واحداً تلو الآخر.

تطبيق الأمتحان الذكي لـ Papilon،

يكون عملية المصادقة على هوية الطلبة بوسائل المقاييس الحيوية البيومترية بالإضافة إلى أستخدام أسم المستخدم وكلمة المرور. وبهذه الطريقة، في حالات سرقة البيانات، لن يتمكن الأشخاص الذين يمتلكون معلومات الطلبة من الوصول إلى سجلاتهم، ولكن الأهم من ذلك، أن الغش في الامتحانات سيبقى في الماضي بحيث يقوم النظام بمراقبة الطلبة عبر الهاتف المحمول أو كاميرات الويب أثناء جلسة الأمتحان ويمنع محاولات الغش ومحاولة الدخول إلى الامتحانات نيابة عن الآخرين. ويتضح أن التعلم عن بُعد يمثل تحديًا فكريًا له بُعد الانضباط الذاتي وليس تنازلاً للأوقات الصعبة. وبفضل نظام التقييم الذكي تنعكس معايير الأمان والنزاهة المحددة للاختبارات داخل الفصل الدراسي في البيئة المنزلية ويضمن كفاءة التعليم المقدم.

Papilon Uzaktan Eğitim Verim Ölçüm Sistemi

Papilon في جميع الظروف دائما معكم مع حلولها لتسهيل الحياة وتفعل ذلك من خلال حماية حقوق المستخدم وأحترام خصوصيته.

شبابنا هم مستقبلنا وأن الشباب لديهم آمال وطموحات وأنهم يضيفون قيمة إلى الغد وصنّاع المستقبل، ولتحقيق هذه الآمال والطموحات فإن Papilon على استعداد للتعاون مع السلطات التعليمية من أجل ضمان أستمرارية التعليم والتعلم.